العملات الرقمية

ما هي منصة الإيثريوم ؟

الأسئلة مثل ماهي الإثيريوم ؟ كيف تعمل ؟ من هو منشؤها و غيرها من الأسئلة هي الأكثر شيوعا في عمليات البحث على الأنترنت. إذن حتى نفهم معنى الإيثريوم بالكامل، علينا أن نتطرق إلى شرحها خطوة خطوة و بأبسط ما يمكن حتى يتسنى للجميع فهمها و معرفة خصائصها الأساسية وكيف تختلف عن النهج القياسية.

الأثيريوم كما يرمز لها ب (Eth) هي منصة لا مركزية مفتوحة المصدر تعمل بتقنية البلوكتشاين و تسمح لمستخدميها ببناء تطبيقات غير مركزية على دفتر حسابات موزعة. إن الإثيريوم ليست مجرد عملة رقمية فقط كالبيتكوين، بل هي أكثر من ذلك. إنها الأساس لعصر جديد من الأنترنت. إنها الإنترنت حيث يتضمن النقود والمدفوعات. هي الإنترنت التي تسمح لمستخدميها بامتلاك بياناتهم و تطبيقاتهم بحيث لايتجسس عليهم أحد. هي الأنترنت التي تمكن الجميع من الوصول الى نظام مالي مفتوح. هي انترنت قائمة على بنية تحتية محايدة تتيح لأي فرد الوصول إليها و لاتتحكم فيها أي سلطة أو شركة أو شخص ما.

يتشابه كل من البتكوين و الايثيريوم في كونهما يعملان بتقنية البلوكتشاين أو سلسلة الكتل المتتالية. لكن الإختلاف يكمن في التطبيقات التي يقدمها كل منهما. فبينما يقدم البيتكوين تطبيقا واحدا يتمثل في نظام يسمح بالدفع عبر الأنترنت ند لند و تستخدم البلوكتشاين لتتبع من يملك البيتكوين، تستخدم الاثريوم تقنية البلوكتشاين كمنصة لتشغيل التطبيقات غير المركزية. فهي بمثابة “برنامج مشترك يمكن استخدامه من قبل الجميع و لكنه مقاوم للتلاعب” كما وصفه Bloomberg.

من أنشأ الإيثريوم

تعود فكرة إنشاء الإثريوم إلى الشاب فيتاليك بوترين الذي قام في أواخر عام 2013 بارسال ورقة اصدار الاثريوم و قام بإرسالها إلى عدد من أصدقاءه ليقوموا هم كذلك بإرسالها إلى أصدقاءهم. أثارت الفكرة إعجاب الكثير من أصدقاء فيتاليك و لمناقشتها تواصل معه حوالي 30 شخص. كان فيتاليك يتوقع أن ينتقد أصدقاؤه الفكرة و الأخطاء التي من الممكن أن تتجسد في مفهومها لكن ذلك لم يحدث.
بعد التواصل بين فيتاليك و أصدقاءه قاموا بالإعلان عن المشروع في شهر يناير 2014. تشكل الفريق الأساسي للاثريوم و كان يحوي كل فيتاليك بوترين و تشارلز هوسكينسون و مياهي أليسي و أنتوني دي إيوريو و جوي لوبين و وغافين وود. قام بوترين بعرض فكرة الإثريوم على خشبة المسرح خلال مؤتمر البيتكوين في ميامي. و من أجل تمويل المشروع، قرر الفريق القيام بما يسمى(ICO) Initial Coin Offering أي بيع جماعي للإيثر و الإيثر هو التوكن الأصلي للشبكة.

هل تعتبر الإثريوم عملة رقمية؟

كما سبق تعريفها، هي منصة برمجية هدفها تحقيق أنترنت لامركزي يحتوي على متجر للتطبيقات اللامركزية. و لتسيير نظام كهذا نحتاج الى عملة نسدد بها الموارد الحسابية الضرورية لضمان تشغيل التطبيقات و البرامج. و في هذه الحالة العملة هي الإيثر.

تعتبر عملة الإيثر العملة الرقمية الضرورية التي تسمح باستخدام منصة إيثيريوم ومنتجاتها. كما تعتبر أيضا وقود للتطبيقات اللامركزية الموجودة على الشبكة. كيف ذلك؟

باختصار شديد، يجب على أي مطور أن يدفع الإيثر ليتمكن من بناء تطبيق ما او عقد ذكي على منصة البلوك تشين الخاصة بالإيثيريوم، كما يجب عليه أيضا أن يدفع الإيثر ليتمكن من تشغيلها.

رغم أن الإستخدام الرئيسي للإيثر يكون داخل شبكة الإثريوم لكن يمكن استخدامه أيضا كعملة لشراء السلع و الخدمات في حال قبل التاجر التعامل به.

ماهي الاستخدامات الممكنة لإيثريوم؟

تسمح منصة الاثريوم لاي مطور ببناء التكبيقات اللامركزية يل و تسمح حتى للخدماات المركزية بأن تصبح غير مركزية. إن امكانات هذه المنصة واسعة الى درجة أن بناء التطبيقات تقتصر فقط على إبداعات المطورين.

تستطيع التطبيقات اللامركزية أيضا أن تغير في العلاقة بين الشركة و الجمهور. ففي حين تفرض رسوم مقابل تقديم خدمة ااضمان و منصة لتداول السلع و الخدمات، تمكن بلوكتشاين الإثريوم عملاءها من تتبع أصل المنتج الذي يشترونه مع ضمان العقود الذكية للتداول السريع و الآمن في نفس الوقت و من دون وسيط. يمكن لبلوكتشاين الإثريوم أن تحدث ثورة في مجال الخدمات المستندة إلى الويبو حتى الصناعات ذات الممارسات التعاقدية. ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال تمتلك صناعة التأمين وحدها على أكثر من 7 مليارات دولار من أموال التأمين على الحياة و التي لا توزع بشكل عادل. لكن باستخدام البلوكتشاين يمكن أن لهذه الأموال أن توزع بشكل شفاف وعادل وإذا أخذنا تنفيذ العقود الذكية بعين الإعتبار فإنها ستمكن العملاء من تقديم مطالباتهم التأمينية و الحصول على عائد تلقائي فوري. إذن باستخدامنا لبلوكتشاين الإثريوم نكون قد حققنا كل من الثقة و الشفافية و الأمن و الكفاءة في أي خدمة أو عمل أو صناعة.

إذا كنت من الأشخاص الذين عرفوا الإثريوم فى أيامها الأولى فمن الأرجح أنك سمعت ب (DAO). هي منظمات مستقلة لامركزية تعمل بشفافية و استقلال تام عن أي تدخل يمكن إنشاؤها بواسطة الإثريوم و تشغيلها بواسطة كود البرمجة و مجموعة من العقود الذكية المكتوبة على البلوكتشاين. كان القضاء على مركزية المنظمات و سيطرة شخص أو مجوعة من الناس عليها هي الدافع وراء تصميم( DAO). يمتلك هذه المنظمات الأشخاص الذين اشترو التوكن المعروض أثناء عرض (ICO) لكن هذه التوكنات لا تكافىء الأسهم و الملكية بل هي مساهمات تعطي للأشخاص الذين يملكون التوكن حق التصويت.

ماهي مزايا الإيثريوم

من مزايا منصة الإثريوم أنها محصنة تحصين تام من أي تدخل لطرف ثالث. يعني ذلك أن جميع التطبيقات و المنظمات اللامركزية المستقلة الموزعة داخل الشبكة لايتحكم فيها أي شخص على الإطلاق. بما أن شبكة البلوكتشاين يتم تشكيلها حول مبدأ توافق الآراء فإن أي تغيير للعقد داخل النظام تحتاج الى تطبيق ذلك المبدأ وهذا ما يمنع أي محاولة احتيال و فساد و بذلك لايمكن تزوير الشبكة بأي طريقة من الطرق.

إذن كل هذا سيجعل المنصة بأكملها غير مركزية، مما يلغي اي احتمالية لوجود نقطة فشل واحدة محتملة. كما ستبقى كل التطبيقات موجودة على الأنترنت و لن تتوقف عن العمل. أما بالنسبة لهجماتأنه لا توجد نقطة فشل واحدة محتملة. وبالتالي، ستبقى جيد ضد هجمات الاختراق والأنشطة الاحتيالية المحتملة.

ماهي مساوئ الإيثريوم

إن الهدف من وراء كتابة العقود الذكية هو جعل الشبكة خالية من الأخطاء لكن جودة هذه العقود تعتمد على جودة المطورين الذين يكتبون الكود الخاص بها. و بما أن الخطأ البشري محتمل فقد يتم استغلاله و في حالة حدوثه. و الطريقة الوحيدة لوقف الهجوم والأستغلال للخطأ الذي حدث سيكون عن طريق توافق في الآراء و إعادة كتابة الكود الأساسي، بالرغم من معارضة هذا الحل لجوهر البلوكتشاين الذي ينص على أنها سجل ثابت و للا يقبل التغيير.
لقد سبق و حدث مثل هذا الخطأ عندما تم اختراق The DAO عند اطلاقها في 20 من أبريل 2016 و قام الهاكر بسرقة أكثر من 3.6 مليون توكن من الإيثر. قام المهاجم باستغلال “علة إستدعاء متكررة” في الكود و قام باستنزاف الأموال من The DAO. تسبب الهجوم أيضا في نزول سعر الأيثؤ من 20$ الى أقل من 10$ بعدما فقد المستخدمون الثقة في شبكة الإثريوم.

ماهو مستقبل الإيثريوم

إذا نظرنا إلى عمر الإثريوم فسنرى أنها مازالت فتية وفي بداية طريقها و قد بدأت للتو في اكتساب اهتمام وسائل الإعلام على وجه الخصوص و كافة الناس على وجه العموم. يعترف الكثير من الخبراء و التقنيين على روعة تقنية الإثريوم وذلك ليس فقط في قدرتها على تغيير الطريقة التي تعمل بها الأنترنت بل إنها قادرة أيضا على إحداث ثورة في عالم الخدمات و الصناعة بمختلف مجالاتها. لكن بالرغم من كل الآراء الايجابية للتقنيين و الخبراء حول مستقبل الإيثريوم و العملات الرقمية بشكل عام، يتوقع العديد من الخبراء الماليين من المدارس القديمة فشلها و سقوطها الوشيك.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *